الجمعة، 3 فبراير، 2012

أصبحتُ أفهمك


أصبحتُ أفهمك 
بصمتك وهمسك 
وكلامك وضحكك 
وجنونك وهذيانك 
وعشقك وحبك 
فكيف لا ياروحي 
وقد سكنت في خلجاتي 
واستحوذت على نبضاتي 
ألا تسمع صوت دقاتي 
تنادي باسمك يانبض حياتي 

Sham 
4.2.2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق