الخميس، 17 نوفمبر، 2011

تأسرني برقتك وحنانك الدفين





تأسرني برقتك وحنانك الدفين
فـ يفيضُ فيَ عشقي وغرامي الرهين 
ويمتزج قلبي بغصات ودمعات الأنين
كم أتمنى لو نعوِض مافاتنا من سنين
وننسى ماضينا بما فيه من عذاب مهين
لقاء روحي بروحك هو هدية من رب العالمين
وأعدك أن ابقى معك واسكن في نبضك والعرين

Sham
17.11.2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق