الخميس، 29 ديسمبر، 2011

زارني احساس صادق



زارني احساس صادق 
ولنبضات قلبي كان طارق 
فشعرتُ بشعورٍ خافق 
تأرجح بين صدري وقلبي بشكل فائق 
فهممتُ لذكر الله بلسان ناطق 
وإذا هي رسالة من ربي الخالق 
تلقيتها بذهول وصمت صاعق 
فأصابتني برودة وسكون خانق 
فنزلتُ ومشيتُ وسط الخلائق 
ولنسمات الهواء كنت اسابق 
والنظرات ترمقني بشكل حاذق 
مابالها شرارة عيونها كالصواعق ؟ 
فجاوبت روحي بكلام لائق 
إنني سعيدة لقرار سائق 
سأبعد الهم عن روحي وسأزيل العوائق 
ومن كأس السعادة سأجعله ذائق 
هذا ماكان يصبو إليه قلبي بشكل تائق 
فلا ذنب لنا إن أصابتنا الحياة بسهمها الخارق 
فهذا نصيبنا في دنيا الحرائق 
لكني سأبقى معه بعشقي الغارق 
وسيبقى معي بحبه الحارق 
هذا مرادنا أن لا نجعل مرارة الدنيا تفرقنا لدقائق 
حتى لو كان مصيرنا في أحضان يابسة الحدائق 
أليس هذا ماتريديه يادنيا الفوارق ؟ 

Sham 
29.12.2011 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق