الأربعاء، 18 يناير، 2012

هكذا أصبحتُ أنا




هكذا أصبحتُ أنا
تائهة شاردة فيك
لا طعم لحياتي ولا فيها هَنا
من دون نبضٍ يحتويك

Sham
18.1.2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق