الاثنين، 9 يوليو، 2012

لم أكن يوماً إلاَ رحاباً جابتْ سماء الأحلام




لم أكن يوماً إلاَ رحاباً جابتْ سماء الأحلام
تحلِق بروحها وعلى خدود الورد تحط وتنام
ولم يضنيني يوماً همَاً أو قهراً دارَ في مدار الكلام
فأنا من عشقتُ السيف وكنتُ لروحه نوراً وإلهام
أنا من تحداها القدر ومازلتُ في حباله متمسكة بإحكام
فقسماً بالذي أعطاني من نوره روحاً تشع حباً وهيام
قسماً بك ياربي ياذا الجلال والإكرام
سأبقى لروحِ روحي سنداً وحباً ودفئاً يلقى فيه السلام
ولن أتخلى عنه حتى ولو رماني القدر في كوكبٍ من ظلام

Sham
18.5.2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق