الخميس، 12 يوليو، 2012

هو يعشق الابحار في بريق عينيها




هو يعشق الابحار في بريق عينيها
وهي تموتُ ولهاً بربانٍ حملت شوقه بين ذراعيها

هو يستيقظ على رائحة عطرها فيبتسم
وهي تغفو وتصحو واسمه على شفتيها يرتسم

هو يغارُ عليها .. يريدها دائماً أن تتمتم باسمه
وهي تغار عليه .. تريد أن تحتل كل حياته

هو يدعي لها في صلواته وخلواته
وهي دائماً رافعة يديها إلى السماء تقول ياارب حقق أمنياته

هو وهي روحٌ في جسدين
هو وهي يختلفان عن أي اثنين

هو وهي ينتظران القدر أن يسعفهما
وفي بيتٍ واحد يجمعهما

Sham
22.6.2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق